أشعر كل يوم بأني سوف أموت ويبدأ قلبي بالخفقان

نوع الإستشارة: 
البلد: 
أنا شاب أشعر كل يوم بأنني سوف أموت، ويبدأ قلبي بالخفقان، وفي أوقات تزداد سرعة ضرباته، وأشعر بالقيء، وعندما آكل أشعر وكأني لم آكل شيئًا ثم أخاف ثم يأتيني الإحساس بالموت.
إدعم الموقع بنشر الموضوع مع أصدقائك

د. محمد

2015.12.23 - 18:03

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الذي تعاني منه نوبات هرع أو فزع صريحة جدًّا وواضحة جدًّا، أنت وصفتها كما هي، وصفك دقيق، وما مررت أو تمر به من تجربة وأعراض فعلاً هو مخيف، لكن أطمئنك أنه لن يحدث لك مكروهًا أبدًا -إن شَاء الله تعالى-، هذا نوع من القلق الحاد غير معروف الأسباب في معظم الأحيان، يأتي بهذه الكيفية: سرعة خفقان القلب، شعور بالكتمة في الصدر، والإنسان يشعر كأن المنيَّة (الموت) ستأتيه في تلك اللحظة، وبعض الناس يحسُّون بخفة شديدة في الرأس، وأنهم لن يُسيطروا على الموقف، ويبدأ الإنسان بعد ذلك في الوسوسة حتى بعد أن تُجهض هذه النوبة.

أيها الفاضل الكريم: هذا يُسمى بنوبات الهرع، وهي علة معروفة جدًّا الآن لدى الأطباء النفسيين، أفضِّلُ أن تذهب إلى طبيب نفسي، حيث إن شرح الطبيب سوف يُطمئنك، لا تتنقل بين الأطباء، لا تحتاج أن تقابل طبيبًا مختصًّا في القلب، أو الباطنية، حالتك واضحة جدًّا، اذهب إلى الطبيب النفسي، وأنت محتاج لمراجعته مرة أو مرتين أو ثلاثة بالكثير، وسوف يعطيك الطبيب أحد الأدوية المضادة لنوبات الهرع، هنالك عدة أدوية، من أفضلها عقار (سبرالكس Cipralex)، والذي يعرف علميًا باسم (استالوبرام Escitalopram)، معه عقار (زانكس Xanax)، ويعرف علميًا باسم (البرازولام Alprazolam) بجرعة صغيرة ولمدة قصيرة، كما أن تمارين الاسترخاء سوف يُدرِّبك عليها الطبيب، لأنها مهمة جدًّا.

ومن جانبك عليك أن تتناسى بقدر المستطاع، لا تهتمّ بهذه الحالات، أعرفُ أنها مفاجئة، أعرفُ أنها مستحوذة، لكن الآن أنت فهمتَ ما هي، أوضحنا لك ذلك، لذا ابدأ في تحقيرها، والرياضة سوف تفيدك كثيرًا، وتمارين الاسترخاء – كما ذكرتُ لك – سوف تفيدك كثيرًا.

هذه هي الأسس العلاجية – أيها الأخ الكريم – وأسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

صاحب المشكلة

2015.12.24 - 00:19

شكرا جزيلا لكم