لإختلافات بين الرجل والمرأة والتي تؤدي إلى الانسجام علميا


المقدمة:

إن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وجعله أفضل المخلوقات واصطفاه وأعطاه سلطان على كل الكائنات، وقد خلق سبحانه وتعالى الإنسان على صورة ذكر وأنثى .. رجل وامرأة لكل منهما سيكولوجية ولكل منهما صفات وسمات خاصة.

فقد خلق كل نوع لأجل غرض محدد فإذا تأملنا جيداً التركيب التشريحي للذكر والأنثى يتضح لنا الكيفية التي صنع بها الخالق جل جلاله جسديهما ليكمل كل منهما الآخر ولا يقتصر ذلك على المستوى الجسدي فقط بل يتعدى ذلك إلى النواحي النفسية والاجتماعية أيضاً.
فالهدف من معرفة الاختلافات بين الرجل والمرأة هو فهم طبيعة كل منهما يستطيع كل منهما:

*
قبول نفسه أولاً
* ومن ثم قبول شريكه بطبيعته المختلفة عنه.
*
السعي لتكميل كل منهما للآخر.
*
علاقة الوحدة التي تتحقق عندما تزيد المعرفة المتبادلة والفهم بين الجنسين.

ولذا فنحن سنتعرف على تلك السمات والصفات التي تميز كلا من الرجل والمرأة حتى نوظفها بالطريقة السليمة وحتى نستطيع أن نترجمها ونفهمها ونستفيد منها لأن الجهل بها واهمالها يفقدنا الكثير من متعة الحياة السعيدة الناجحة وحتى تكون المراة بجانب نصف المجتمع المحفز والقوي وليس المعوق والعالة وهذه الاختلافات لا تمس الجوهر أو الكيان الانساني بل تتركز على صفات خارجية تساعد على الانسجام والتوازن وأداء الدور المكلف به كل من الجنسين في الحياة.

فهناك صفات يمكن أن نطلق عليها صفات مذكرة وأخرى صفات مؤنثة أثبت العلم أن
- الصفات المذكرة ليست موجودة في الرجال فقط ولكنها توجد بكثرة في الرجال.
-
والصفات المؤنثة ليست موجودة في الإناث فقط ولكنها توجد بكثرة في النساء.

وهناك ما يعرف بالفروق الفردية فإننا نسمع كثيراً أن هناك بعض الرجال لديهم الصفات المذكرة أقل من الآخرين وفي بعض الأحيان النادرة تكون العكس. وهكذا الحال أيضاً بالنسبة للنساء.

وبسبب جهلنا بتلك الاختلافات نتبادل الاتهامات
ففريق الرجال يتهم النساء بالآتي:
*
المرأة رغاية (ثرثارة)
*
حساسة
* سطحية
* أقل عقل
* رومانسية
* ضعيفة

وفريق النساء يتهم الرجال بالآتي:
*
الرجل جبل صامت
* بارد زي الثلج
* بئر من غير قاع
* عقلاني
* عملي
* قوي

ولمعرفة حقيقة هذه الاتهامات علمياً والرد عليها سنتكلم عن :

أولا : الاختلافات الفسيولوجية بين الرجل والمرأة

إن الجنين في بطن أمه يتحدد إذا كان ذكر أم أنثى بخلاف طريقة اتحاد الكروموسوماتyy , xyهذه فقط لا تؤثر على الشكل الخارجي بل هي توضح اختلاف في أساس الأدوار التي يلعبها كلا منهما وهذا التنوع بالنسبة للأنثىxyيجعلها أكثر حيوية في تكوينها عن الرجل .

إذا نظرنا إلى الهيكل العظمي نجد أن الرجال أقوى ونسبة كثافة العظم في الجسم أكثر من المرأة في الوقت الذي فيها يثبت العلم أن المرأة لديها عدد أكبر من العضلات عن الرجل وهذا من شأنه أن يعينها في الوظائف الحياتية التي تقوم بها من عمل وولادة ورضاعة .

التمثيل الغذائي نجد أن النساء أقل عنه في الرجال ولذا نجدهن يتحملن درجات الحرارة بصورة أفضل من الرجال . وهذا ملاحظ مع تغير الرجل تبدأ عصبية الرجل تظهر ..

أما بالنسبة لعدد كريات الدم الحمراء فهي أقل عند المرأة بنسبة 20% عنها في الرجال ولذا فهي تعاني من التعب أسرع كما تتعرض للإغماء مقارنة بالرجال أكثر الذين يقومون بنفس العمل

يقال أيضاً أن المرأة لديها القدرة على العمل لمدة 24 ساعة متواصلة .. أما الرجل فهو بحاجة على الأقل لمدة 15 دقيقة ليريح ظهره أو لينام قليلاً .. وذلك حتى تتجدد دورته الدموية فيستطيع أن يكمل العمل

وأخيرا التنوع الهرموني الذي يوجد بالمرأة أكثر من الرجل والذي بدوره يؤدي إلى التقلب المزاجي فنجد المرأة أكثر حساسية من الرجل ولكن هذه النقطة التي تمثل نقطة سلبية هي ايجابية فمن خلالها تستطيع المرأة بسهولة أن تكيف حياتها مع الواقع بخلاف الأدوار التي تقوم بها من أم ، زوجة ... الـخ

لهذا فإن المرأة النفاس تتحمل بكاء الطفل في آخر الليل وهي قادرة على التكيف وقلب ليلها إلى نهار... أما الرجل فلا يستطيع لذا قد يطلب من زوجته مغادرة الغرفة .. أو يذهب هو إلى غرفة أخرى للنوم .. وهنا قد تعتقد المراة أنه لا يشارك وأنه أناني فقط يفكر براحته ، وأنه ..... ولكن تلك فقط طبيعة هرموناته

بعكس الرجل لا يستطيع بسهولة تغيير نمط حياته فالمرأة تضحك وتبكي بسهولة عن الرجل .

لذا نجد أن فهم التكوين الجسماني يدفع إلى قبول كثير من الأمور وفهم حدوثها .. كما أنه يزيل الاتهامات المتبادلة .. فالرجل ليس أناني ولا بارد .. ولكن تلك طبيعة تكوينه الجسماني الذي خلقه الله عليه

ثانيا : في طريقة التفكير بين الرجل والمرأة
نجد أن :
الرجل يفكر بطريقة كلية منطقية عقلانية .

المرأة تفكر بطريقة تفصيلية عاطفية حسية .

المرأة لاتتأنى أن تسمع الكلام للآخر.. فهي تملك فطنة وحاسة سادسة..لذا حتى في التفكير أو عند سؤالها فإنها تأخذ أول كلمتين وتترك الباقي لتصل إلى إجابة.... أما الرجل فإنه يستمع حتى الآخر ويتأنى ثم يأتي بعد ذلك بالرد


الرجل يحسبها من ناحية عملية 1،2،3

المرأة تفكر من ناحية عاطفية
فمثلا إذا طُلب من الرجل بسبب ظروف عمله الانتقال إلى منطقة أو بلد آخر فإن الرجل سينظر إلى النواحي المادية .. وإلى مستقبل الوظيفة وتطوره من خلالها .. أما المراة فإنها ستفكر في أهلها صديقاتها وبلدها

لذا وكما يعلم الجميع فإن السمة السائدة للرجال هي العقلانية والسمة السائدة للنساء هي الحس العاطفي

الرجل في طريقة تفكيره يستطيع أن يفصل بين البيت والعمل .. فلا تخطر على باله مشاكل البيت عندما يذهب إلى عمله
لذا يمثلون طريقة تفكيره بالدرج .. إن قفلته خلاص
لذا فهو يغلق باب البيت ويغلق معه التفكير في مشاكله

أما المراة فلا تستطيع لذا يظهر عليها ..
ويمثلون طريقة تفكيرها بالكبت "كبت الملابس"
كل شي موجود فيه لما تفتحه بلايز تنانير ثياب حفلات ... الخ

التفاصيل...
زوج وزوجة ذهبوا إلى حفلة زفاف.. عند العودة تجد أن الزوجة تتحدث في تفاصيل فستان العروسة .. أما الزوج إن سألته سيعلق ويقول ألم يكن الفستان أبيض
وهو عند اجابته لهكذا سؤال ليس من باب الاحتقار والاستهوان للزوجة
ولكن لأن عينه لا تقع على التفصيلات

كذلك لو كان هناك بوفيه وسالت المراة فإنها ستعدد لك ماكان موجود وقد تقول أيضاً ما الذي ينقص البوفيه
أما الرجل فسيقول هناك أنواع عديدة أو سيقول كل شي فيه

إذا عندما أعرف طبيعة تفكيري وتفكيره فإني أحاول قدر الإمكان أن أحترم تفكيره وأحترم تفكيري.. بأن لا أشعر بأني أقل في التفكير

دائما عندما ننظر لصورة مبروزة
نجد أن البرواز هو ما يلفت النظرة الأولى.. ثم نبدأ بالنظر إلى الصورة وتفاصيلها

لذا لما لا أستغل تفكيره في العموميات وأدفعه إلى احترام الجانب التفصيلي والعاطفي لنكمل الصورة

فأنا لا أعتمد على العقلاني 100% ولا حتى الجانب العاطفي على حساب الوزن الصحيح

لو نظرنا إلى معادلة الماء فهي تساوي 2 هيدروجين + أوكسجين وذلك ليعطي سر الحياة

يقال الرجل رأس المراة ... ولكن المراة هي التاج أو المراة هي العنق

المجتمع الشرقي دائماً يضع الرجل في المرتبة الفوقية لكن هي تستطيع أن تُسيّر الدفة وخصوصاً أن لديها من الامكانات والملكات لتفعل ذلك

فكوني ذكية وافعلي

ويظل السؤال من أكثر ذكاء الرجل أم المراة ؟؟؟؟؟

الفص المخي للرجل 1468 جرام , والمراة 1244 جرام
وعلى أساس ذلك قالوا أن الرجل أذكى .. ولكن هذا كلام قديم فالقرد وزن الفص المخي له 1800 جرام ... ومن هنا اكتشف العلم الفجوة في نظرته لتحديد قدرة الذكاء

ثم قالوا أن الذكاء يعتمد على شكل المخ إن كان مسطح أم لأ ..فالمسطح عبارة عن شعيرات دموية تغذي هذه المراكز والقدرات بكثافة

والبعض يرجئ ذلك إلى أن النساء لديهن فرصة محدودة في الخبرة العملية .. فهي تكتسب ما تكتسبه فقط من خلال الأم والأخت والجو المحيط المسموح لها فيه.. أما الرجل فله الحرية المطلقة.. ولذا يقال أنهم إن وضعوا بذات الأجواء فإنها تجد فرصة لتكون أكثر ذكاءً

ويظل دائماً السؤال...



ثالثا : الاختلافات بينهما في طريقة التعبير في مواجهة الضغوط

حتى نفهم أنفسنا علينا أن نفهم الآخر
والسؤال المهم: هل هي سمة عامة أم أنه هو يتصرف بهذه الطريقة

إن مخ الإنسان ينقسم إلى نصفين كل نصف يتحكم في عمليات عقلية ووجد أن النصف الأيسر وهو المسؤول عن القدرة اللغوية ينمو بصورة متكاملة وناضجة لدى البنات لذا نجد أن البنات يتكلمن أسرع من الصبيان في مرحلة الطفولة المبكرة .
والنصف الأيمن من العقل وهو المتحكم في عمليات الحركة والتأزر البصري الحركي الذي ينمو بصورة أفضل عند الأولاد ولذا نجد أن الذكور يمشون قبل ما يتكلمون في مرحلة الطفولة المبكرة ... وهذا الفارق يتلاشى عن سن المراهقة حيث يحدث توازن في نمو النصفيين المخيين، لذا الخبرة عند أي منهما تكون بناء على ذلك.

المرأة تعبر عن نفسها ومشاعرها بأساليب متعددة من المقارنات والتشبيهات والتعميمات اللغوية في الوقت الذي يعبر الرجل عن نفسه بالعمل المنجز والصمت .

الرجل أكثر تعرضاً لضغط الدم والسكر والقلب .. وذلك لعدم تحمله تغير الأوضاع السريعة

والاختلافات في طريقة التعبير في مواجهة الضغوط هي فروق فردية
فالرجل يعبر عن نفسه بالحركة .. بالعمل وبالفعل

نجد ما أن تواجه المرأة مشكلة فإنها تبحث عن أي أحد لتخرج ما بداخلها وهي لا تسعى لأن يحل أحد مشاكلها

أما الرجل فيعبر عن طريق الصمت.. لذا يجب أن نحترم عزلته لحين وعندما يهدأ نبدأ بنقاش الموضوع بموضوعية.

الرجل عندما يتكلم فإنه يتكلم عن وقائع وأحداث فقط حصلت .. لكن المراة لديها الاستعداد للتحدث عن الأحاسيس والمشاعر

هو يقول: أنا اشتريت لها سيارة وموفر لها بيت وأعمل ليل نهار لأني أحبها
هي تقول: أريده أن يقول أحبك

وقت الخطوبة يتكلم وبعد الزواج يصاب بالسكتة... لماذا
السبب أنه في فترة الخطوبة هو يحاول أن يهيئ نفسه

في الاجازات تحدث خلافات كثيرة.. والسبب أنه كرجل بطبيعته يحتاج إلى وقت ليحول من الفص الأيمن إلى الفص الأيسر.

أحيانا عندما تريد المرأة من زوجها أن يشتري لها خاتم .. تأتي لتقول له ألم ترى خاتم فلانة أليس رائع .. لكن الرجل يأخذ الكلام بالحرف (خاتم فلانة حلو) وهو يرد على الكلام نفسه ولا يفهم ما وراء الكلام.. فتعتقد الزوجة أنه لا يفهم أو أنه يقصد ذلك.
لذا من المهم التحدث إليهم بدقة,, ويجب أن لا نتوقع أن يفهم ما وراء الكلام.

ومن هنا في فهم كيف كل منا يعبر عن نفسه .. نفهم ونتقبل

رابعا : الاختلافات بينهما في طريقة التحفيز .


ما يحفز الرجل على العطاء احساسه باحتياج الأخرين له ، أما ما يحفز المرأة لمزيد من البذل والعطاء احساسها بالاحترام والقبول من الأخرين فالمرأة تعطي أهمية للعلاقات الاجتماعية .

هي تريد أحد يدلعها ويقدر ما تقوم به .. وإلا ستراها تقول: ضيعت عمري وصحتي على الأولاد والزوج والعمل.. لذا بقدر ما قد تكون ذات الأمور حافز قد تتحول في لحظة إلى ضغط



خامسا : الاختلاف بينهما في طريق تحقيق الذات

المرأة تحقق ذاتها وتؤكد أنوثتها من خلال الحب الجمال والعلااقات الاجتماعية العاطفية ، الرجل يحقق ذاته ويؤكد على رجولته من خلال القوة والانجاز والكفاءة .

ماذا يعني تحقيق الذات: أي الاحساس بأنني موجود ولي كيان له وجود ومؤثر وله انتاج

أي أحقق كينونتي "كأنثى في المقام الأول"
البنت منذ ولادتها في قلبها الأمومة (لذا تجدها من صغرها تلعب لعبة عروس وعروسة ولكن أيضاً معظم وقتها تلعب كــ "ماما")

الكيان النسائي عامة أو بمعنى آخر المرأة تحقق ذاتها في ناحيتين لا ثالث لهما:-
1)
البيت والجدران بما يحوون من أفراد
2) العلاقة مع الآخرين

المراة لا تحب أن تكون لوحدها فهي ليست كائن أحادي
المرأة تهتم بالجمال لأن كيانها واحساسها يأتي من الجمال

أما الرجل فيحقق ذاته خارج البيت.. يهتم بالأشياء التي يستطيع أن يلمسها يثبتها (الملموسة).
الرجل يحقق ذاته في الاستقلالية لذا يجب عدم القيام بربطه ومتابعته والاكثار من الأسئلة معه
الرجل لا يدرك احتياج الآخرين إلا إن تم الإعلان عن ذلك بوضوح أما المرأة تستطيع بإحساسها أن تعرف.

سادسا : الاختلافات بينهما في الاحتياجات العاطفية .

يحتاج الرجل إلى :

*
الثقة .يحتاج الرجل أن تثقي به ولو أعطيتيه ذلك يعطيك أحد احتياجاتك وهو "الرعاية".
والرعاية تعني أن تحسسها أنك مهتم بها وتحبها وتحتويها

* القبول .يحتاج الرجل إلى القبول.. أي أنه شخص مقبول بالنسبة لك.. وهو يعني أن تفهميه وتقبليه كما هو بسلبياته وايجابياته .. وإياكِ أن تقولي له سأقبل به لأني سأقوم بتغييره

وأنتي لو أعطيتيه القبول سيفهمك .. وهنا تكوني نلتِ احتياج آخر لك وهو "الفهم" سيفهم طبيعتك واحساسك وسيتعلم حينها كيف يسمعك
اعلمي أن كل إنسان يعلم بايجابياته وسلبياته لذا عندما يحس بالرغم من كل ذلك يتم تقبله فلابد أن ذلك سيعني له الكثير
وأيضاً كإمرأة من يفهمني فلابد سأتقبله

* التقدير . الرجل بحاجة أن تنفخي فيه وأن يكون رقم واحد في عينيك .. وأكثر ما قد يقتل الرجل قي رجولته أن يرى أنه صغير في عينيها .. فكم من مرة قد تجرحين بالكلام عندما تقومين بجرحه بحديثك عن الآخرين من الرجال .. ولذا فإنه لن يجد الدافع والقوة ليعطي لأنه يحس بالعجز
قومي بتشجيعه وليس ذلك بالكذب .. بل بالبحث عن الجوانب الايجابية التي نستطيع من خلالها تكبيره وتقديره
وعند تقديره يقوم هو باحترامك .. وهنا تنالين الاحتياج الثالث وهو "الاحترام"
سيحترم تفكيرك وشخصك ورأيك ويحترم أنه ارتبط بك.

*
الاعجاب . هو قريب من التقدير.. فابدي اعجابك بطريقة تفكيره تخطيطه انفاقه والمقابل لذلك ستجدين "الاخلاص والخصوصية"
لأنه سيشعر بعد كل ذلك أنك الشخصية الوحيدة التي لها الأولوية.

*
الاطراء . ويكون الاطراء باختياره .. لذا ستجدينه يعترف بشخصك "الاعتراف بشخصها"

*
التشجيع .
التشجيع في نقاط الضعف
مثلا لو دخل مشروع ما وفشل إياك والهجوم عليه بأنه السبب وأنك قد نبهتيه .. علينا أن لا نضرب على الجرح وهو ينزف ..
بل شجعيه وابدئي معه من جديد .. وانتظري حتى يدمل الجرح ثم أخبريه بأين كان الخطأ
إن شجعتيه دائماً .. سيؤدي ذلك أن "يؤكد على حبه لك باستمرار"

تحتاج المرأة إلى :

*
الرعاية .
*
الفهم .
*
الاحترام .
*
الاخلاص والخصوصية .
*
الاعتراف بشخصها .
*
التأكيد على الحب باستمرار .

لاداعي للخوض في التفاصيل .. لأنه علاقة تبادلية إن عكسنا في العطاء وجدنا المقابل لكل ما نقدمه

سابعا : الاختلافات في الاحتياج للعلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة


الاحتياج للعلاقة الحميمة بالنسبة للمرأة هو عاطفي بالدرجة الأولى .

الاحتياج للعلاقة الحميمة بالنسبة للرجل هو بيولوجي بالدرجة الأولى .

الجهل بالعلاقة الحميمية يسبب المشاكل

عليك أن لا تتهميه بان أسلوبه ورغباته حيوانية ..وبأنه لا يفهم ولا يراعي.. فالعلاقة بيولوجية أي المخ عنده يتحكم به .. فيصبح الاحتياج بيولوجي.
والرجل يثار عن طريق الحواس أول شيء بعينيه لذا فهو قد يقيم علاقة مع أي امراة .. وبعد ذلك يثار بالشم ثم اللمس ثم التذوق ثم السمع.
أما المراة على عكس هذا تماماً .. فاحتياجها عاطفي .. وهي لا تقيم علاقة إلا بالحب.. وهي تثار بالسمع ثم اللمس والنظر لا يهمها

وهكذا نرى أن المرأة والرجل مثل ذرة الأوكسيجين موجبة الشحنة وذرة الأيدروجين سالبة الشحنة ورغم الاختلاف الذري بينهما نجد في اتحادهما أعظم شيء في الحياة وهو الماء .


وعلنا في الختام نكون قد قدمنا باسلوب علمي بعيدا عن التحزب والتحيز بعض الاجابات على الاتهامات المتبادلة بين الرجل والمرأة وهذا يهدف لعدم استعراض واستفضال أحد عن الأخر ولكن كما نقول دائما التنوع والاختلاف مصدر للغنى والتكامل إذا تم فهم هذا الاختلاف بأسلوب علمي ، لكنه يحمل داخله خطر سوء الفهم والصراع فالرجل والمرأة ليسا كائنين منفصلين لكنهما صورتين متميزتين بشكل رائع للإنسان الذي خلقه الله سبحانه وتعالى ، فقد وزعت الصفات الإنسانية بين الرجل والمرأة بشكل يضمن انسجام وتوازن وتكامل لدوريهما
الرجل والمرأة كائنان على رتبة إنسان

الاختلافات العقليه بين الرجل والمرأه

وهو يتكلم عن نفس النقاط التي ذكرت سابقا


الاختلاف الأول

هو أن عقل المرأة أكثر استجابة لمشاعرها, حيث يستجيب عقل المرأة للمشاعر الحزينة
أضعاف المساحة التي يستجيب لها عقل الرجل وهذا يفسر سبب 8 بمساحة منه تعادل
تأثر المرأة بشكل أشد من الرجل

الثاني

المرأة حين تقوم بأي عمل مهما كان بسيطا فإن مساحة كبيرة من عقلها تتأثر به وتنتبه له, وهذا يفسر اهتمام المرأة بالتفاصيل

الثالث

المرأة أقدر على الملاحظة: فقد لوحظ أن المرأة أكثر قدره على تسجيل الملاحظات
الدقيقة

الرابع

سمع المرأة وبصرها أقوى : حيث بإمكان المرأة سماع الأصوات الهامسة وفهمها
جيدا بينما يسمعها الرجل دون أن يعيها

الخامس

عقل أسرع استجابة: وهذا مرتبط بوصلات عقلها حيث تستجيب بسرعة للمؤثرات
وتفكر في ردود الفعل مباشرة

السادس .

ذاكرة المرأة أقوى: إن النساء أكثر قدرة على استرجاع الأسماء والوجوه

السابع

عقل المراة أكثر انشغالا بالتعبيرات الرمزية: تهتم المرأة باستخدام لغة الحديث
للتعبير عن مشاعرها بينما يستخدم الرجل التعبير المادي

الثامن

عقل المرأة يتعرض للشيخوخة بشكل أبطأ: يتعرض عقل الرجل للشيخوخة أسرع من المرأة

التاسع .

المرأة أكثر استعداد لتعلم المهارات اللغوية المختلفة

العاشر

عقل المرأة أكثر قدرة على الاستمتاع: يسجل الاستمتاع الحسي في أكثر من مكان
في عقل المراة بينما لا يحدث ذلك عند الرجل

لتفادي نشوب اختلافات ومشكلات مع الرجل وننصح المرأة بالنصائح التالية

*عندما يصالحها بعد شجار, ويقدم لها خدمات صغيرة, تتقبل هذه الخدمات وتقدرها مهما كانت صغيرة, ولا تقابلها بالسخرية وعدم الاهتمام

*تظهر سعادتها وترحيبها به عند عودته للبيت مهما كانت الظروف

*عندما تشعر بالغضب أثناء الحوار تنسحب حتى لا تنفجر أمامه

*أمام الآخرين تغض الطرف عن أخطائه التي تزعجها وتصبر عليها, ولا تنتبه على
أخطائه أمام أهله أو أهلها بل تنتظر حتى تنفرد معه

*إذا حدث ونسي مفاتحه مثلا, فإنها لاتعامله على أنه كشخص مهمل وغير مسؤول

*إذا خاب أملها في المطعم أو النزهة التي أخذها إليها أو حتى الهدية التي
أهداها لها, فإنها تظهر عدم رضاها بطريقة لبقة ولطيفة لا تجرح شعوره

*تعبر عن مشاعرها السلبية بطريقة معتدلة دون لوم أو عصيبة أو خيبة أمل
*لاتستقبله بالشكوى من المشكلات عند عودته منهمكا من العمل أو على مائدة الطعام بل تختار الوقت المناسب والأسلوب المناسب

*حين يتحدث لها عن أمر يهمه تستمع له بكل اهتمام أوانصات وتتفاعل معه دون أن تنشغل بشيء أخر

إدعم الموقع بنشر الموضوع مع أصدقائك