الرهاب الاجتماعي

القلــــق الاجتمــــاعي – الخوف الاجتماعي – الرهاب الاجتماعي – Social Phobia

 

هو نوع من أنواع القلق الشائعة وهو يتميز بظهور أعراض القلق المعروفة في المناسبات الإجتماعية مثل:

  • جفاف الحلق.
  • الشعور بالاختناق.
  • بزيادة ضربات القلب.
  • ارتعاش الأطراف.
  • الضعف وعدم القدرة على الوقوف.
  • اضطراب حركة الأمعاء.
  • احمرار الوجه.
  • الاحساس بعدم القدرة على الكلام أحيانًا أو هروب الكلمات من رأس الشخص.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اتساع حدقة العين.
  • الشعور بالتنميل.
  • الشعور ببرودة الجلد.
  • شد العضلات.
  • يقول بعض المرضى “حاجة واقفة في زوري” أى غصة في الحلق.

 

مدى انتشاره

ينتشر هذا الاضطراب بين 4% من الناس ويبدأ غالبًا في مرحلة المراهقة.. ونسبة حدوثه في النساء إلى الرجال 2 : 1

أنواع الخوف الاجتماعي:

ينقسم الرهاب الاجتماعي إلى نوعين من الرهاب:

  1. رهاب الاجتماعيات:

◄ وهو القلق من حضور مناسبات اجتماعية كالأفراح والعزاء وغيرها من المناسبات التي يتواجد بها الكثير من الناس.. ويظن المريض أن كل من بالحفل يتركون كل ما لديهم ولا ينتبهون لأحد غيره، ولذلك يحدون من حضور المناسبات وإن حضروا فإنهم يتجنبون الاختلاط على قدر إمكانهم ويتجنبون الزحام مخافة أن يكون محط أنظار وانتقاد الجميع رغم عدم تعرضهم لأى نقد مسبق.

◄ كذلك حضور الاجتماعات والمحاضرات لذا يتجنب بعض المرضى هذه اللحظة بالسبق إلى حضور هذه الأماكن مبكرًا حتى يتجنبون نظر الكثيرين لهم عند دخولهم

◄ الاتصال الهاتفي أيضًا أحد أنماط قلق الاجتماعيات، فهناك من يجد صعوبة في الاتصال بمراكز الخدمة أو محلات الأكل لطلب وجبة أو تقديم شكوى أو الاستفسار عن أمر ما.

◄ الأكل في الأماكن العامة والمطاعم تجنبًا لنظرات الآخرين أثناء الأكل.. ومن هؤلاء الاشخاص إذا أكل خارج البيت فإنه يختار الأطعمة الاسهل في التناول حتى إن لم تكن الأحل إلى قلبه كالمكرونات والساندويتشات حتى يتجنب الحرج.

 

  1. رهاب الأداء:

وهو الخوف من عمل أشياء معينة أمام الآخرين رغم إجادتها منفردين لكن إن كان هناك “جمهور” فإن ذلك يؤدي إلى توتر شديد كإلقاء محاضرة والصلاة إمام في الجماعة واستخدام الحمام في الأماكن العامة… وحتى أبسط الأمور كالكتابة أمام الآخرين أوالكلام في مايكروفون وبالطبع أمام الكاميرات.

الرهاب الاجتماعي من الاضطرابات التي يمكن أن تعرقل حياة الإنسان وتمنعه من الوصول لدرجات قد يستطيع الوصول إليها لولا حرجه وخوفه.. فمثلاً الطالب الذي يتحرج أن يسأل المدرس عن معلومة فإنه حرم نفسه من الفهم ثم الإجابة كذلك فإن المعاناة من هذا الداء قد تقدم الإنسان للآخرين بصورة لا تعكس قدراته الحقيقية مما قد يؤثر سلبًا على تقييمه في العمل وطموحاته ودخله المادي ومستواه الاجتماعي.

 

العــــــــلاج

بما أن الرهاب الاجتماعي هو واحد من اضطرابات القلق فإن خطط العلاج تتشابه كثيرًا مع باقي اضطرابات القلق

 

العلاج الدوائي للخوف الإجتماعي:

هام جدًا في حالات القلق وخاصة في الحالات المتوسطة والشديدة، ويضم العلاج الدوائي الكثير من مجموعات الأدوية النفسية مثل مثبطات استرجاع السيروتونين SSRIs – SNRIs – TCAs والبنزوديازابين ومجموعة B- Blocker مثل الإندرال.

ويعتمد اختيار الدواء على شكوى المريض فغالبًا ما يختلف كل مريض عن غيره، فالمرضى الذين يشعرون بالرعب واحساس الترقب غالبًا ما يستفيدون من مجموعة SSRIs و SNRIs بينما الذين يعانون من أعراض عضوية بشكل أساسي غالبًا ما يحتاجون B- blocker

وأشهر عقار يتبع مجموعة البنزوديازيبين هو دواء الألبرازولام Alparazolam والتي تتوفر بالأسواق تحت العديد من الأسماء التجارية أهمها: زانكس – زولام – ألبراكس لكنها ليست الخيار الأول بسبب الإعتيادية التي تسببها إذا طالت فترة الاستخدام.. وهو لا يؤثر على القدرات المعرفية كباقي مجموعة البنزوديازيبين.

يأتي الخيار الأول وهو مجموعة مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية وهى ما تعرف بـ SSRIs والتي تضم:

  • فلوكستين: بروزاك – فلوتين – أوكتوزاك.
  • سيرترالين: لوسترال – سيرباس – مودابكس – سيرلفت.
  • فلوفكسامين: فافرين – ستاسومتين.
  • سيتالوبرام: سيبرام – ديبرام – رام ديب – سيتالو.
  • إسيتالوبرام: سيبرالكس – إسيتا –
  • باروكستين: سيروكسات – باروكستين – زاندول.

يعتمد العلاج الدوائي كخيار أول على مجموعة مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية SSRIs والتي تستخدم في علاج الاكتئاب لكن الجرعات الفعالة في علاج القلق تكون أعلى من تلك المستخدمة في علاج الاكتئاب.. كذلك يعتبر عقار الـ فينلافاكسين له دور فعال في العلاج.. وترجع أهمية استخدام مجموعة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة للخيار الثاني بسبب ىثارها الجانبيية من جفاف الحلق والنعاس وزيادة ضربات القلب أحيانًا.. وأشهر هذه الأدوية هو عقار كلوميبرامين والمعروف باسم أنافرانيل.

ويعتبر عقار بريجابلين Pregabalin من الأدوية المستخدمة وذلك لفاعليته على الناقل العصبي GABA.

 

العلاج النفسي للرهاب الإجتماعي

للعلاج النفسي دور هام جدًا في اضطرابات القلق بشكل عام.

أثبتت الأبحاث الحديثة أن للعلاج النفسي أثرًا كبيرًا في إحداث تغييرات إيجابية بالمخ وخاصة بعد الدراسة التي قام بها العالم “باكستر” والتي قام فيها بإعطاء علاج دوائي لنصف المرضى وقام بالعلاج النفسي للنصف الثاني وتابع استجابة المرضى للعلاج من خلال التصوير المخي PET scan لاحظ أن النتائج كانت متقاربة جدًا وأن العلاج النفسي أدى إلى نتائج عظيمة، وكذلك أثبتت الأبحاث الأخيرة أن الاعتماد على العلاج الدوائي مصحوبًا بالعلاج النفسي يؤدي إلى نتائج تفوق بكثير الاعتماد على نوع واحد من العلاج (الدوائي أو النفسي).

ويعتبر العلاج المعرفي السلوكي خيار العلاج الأول في حالات الخوف المتخصص.. وبشكل أدق العلاج السلوكي والذي يمارس بأشكاله المختلفة مثل فقد الحسية أو الغمر أو العلاج بالنموذج والتعرض التدريجي وسنشرح بالتفصيل هذه الأنماط من العلاج.

يعتمد علاج اضطراب الهلع بشكل أساسي على العلاج المعرفي وتفهم كيف تحدث الأعراض وكيفية ترجمتها حتى يكسر الدائرة المفرغة.

تمارين الاسترخاء هى أحد أكثر طرق العلاج السلوكي لاضطرابات القلق والقلق العام.. وسنوالي في المقالات شرحًا وتفصيلاً لتمارين الاسترخاء.

برنامج العلاج النفسي للرهاب الإجتماعي

يعتمد العلاج السلوكي للرهاب الإجتماعي على مبدأ التعرض التدريجي وهو أن يتعرض الإنسان لما يخاف منه تدريجياً ومع كل مرة من مرات التعرض لما يخاف منه فإن شعوره بالقلق سيزيد وهو عكس ما نريد لكنها خطوة فالمعروف ان الامور التي تخيف الانسان عندما يتعرض لها في البداية يقلق ثم يزيد قلقه ثم يأخذ هذا القلق في الإختفاء تدريجياً وهو ما نسميه جبل القلق الذي صعده الإنسان في البداية صعودا ثم هبوطاً… هذا ما يحدث مع كل كل مرة يتعرض فيها الإنسان لموقف مقلق فيبدأ في القلق ومع استمرار تعرضه لهذ القلق فإن قلقه يقل بشرط استمرار تعرضه لمصدر القلق… لأن آليات التكيف عند الإنسان لا تعمل بمجرد التعرض المؤقت لكن لابد من تعرض لفترة من الزمن حتى تبدأ آليات التكيف في الانسان وبعد عملها يأخذ القلق في الإنحصار ونلحظ ذلك جليا في التعرض لأماكن المزعجة ففي البداية يتوتر الانسان ثم ما يلبث مع طول المكوث ان يتعود
لذا يني العلاج بشكل اساسي على التعرض للمواقف الإجتماعية اللتي يقلق فيها الإنسان

الخطوة الأولى:

بإستخدام ورقة وقلم سجل كل المواقف الإجتماعية والظروف التي تشعور فيها بالخوف والقلق

(على سبيل المثال:

  • الصلاة بالناس إمام
  • إلقاء محاضرة
  • الترحيب بالضيوف
  • الذهاب للعزاء
  • حضور الحفلات
  • الخروج من محل ملابس بعدما تفرجت على كل ما به دون أن يعجبك شيئاً وتشعر بالحرج من صاحب المحل
  • طلب باقي الأجرة في المواصلات أو باقي النقود في المواصلات العامة
  • طلب أشياء سبق وأن أقرضتها مثل مبلغ من المال أو كتاب أو أدوات
  • رفض طلب الزملاء في العمل لتحمل عمل إضافي بدلاً منهم
  • الأكل في المطاعم والمناسبات الإجتماعية
  • طلب أجازة من مديري في العمل

الخطوة الثانية:

قيم الاشياء التي سبق ذكرها في الخطوة الأولى واعط كل بند درجة للشدة بحيث

 

1

2 3

4

قلق طفيف

قلق متوسط الشدة قلق شديد

قلق شديد جدا

على سبيل المثال:

  • الصلاة بالناس إمام …… 3
  • إلقاء محاضرة…….. 4
  • الترحيب بالضيوف…… 2
  • الذهاب للعزاء….. 2
  • حضور الحفلات….. 1
  • …. هكذا

الخطوة الثالثة:

أعد ترتيب المواقف حسب درجة القلق تصاعدياً اي الاقل فاكثر.

على سبيل المثال:

  • حضور الحفلات….. 1
  • الترحيب بالضيوف…… 2
  • الذهاب للعزاء….. 2
  • الصلاة بالناس إمام …… 3
  • إلقاء محاضرة…….. 4
  •  
  •  
  •  
  • …. هكذا

الخطوة الرابعة: حسب الترتيب السابق أبدأ بقمة المواقف واعلها شدة

ولتكن إلقاء المحاضرات

ابدأ في التمرين على ذلك واعلم انه ولابد من ان تمارس ذلك تدريجيا

ولتكن هذه الممارسة في الخيال؛ ادخل غرفتك وفي جو هاديء اغمض عينيك وتخيل ان امامك جمع من البشر
حاول ان تسضحضر من ذاكرتك قاعة محاضرات سبق وأن حضرت بها محاضرة وحاول ان تتذكر تفاصيل القاعة …
حاول بعد غلق عينيك الاندماج في الصورة التخيلية التي استحضرتها … حاول التركيز في التفاصيل كالأبواب  والكراسي والاضاءة والمنصة… حاول ان تتجول بنظرك يمينا وشمالاً ذهابااً وإياباً بين جوانب القاعة
تخيل نفسك على منصة القاعدة وتقف الآن أمام الحضور
مجرد التخيل يثير القل… اكمل
لا تلتلفت لقلقك لكن استمر في الاندماج في القاعة التخيلية
ابددأ محاضرتك التخيلية
وقم بإلقاء محاضرة قصيرة في خيالك … محاضرة علمية مدتها 5 دقايق واختر لها موضوع سهل كالحديث مثلاً عن أفضل المدن السياحية في مصر وبما تتميز كل مدينة وتوقيت الذهاب إليها…
أي موضوع يمكنك إلقاءه (ملحوظة: يمكنك تحضير هذا الجزء قبل التمرين بأي مادة علمية ويا حب

الخطوة الخامسة :

كرر الخطوة رقم 4 مع تفاعل مع أثنين من الحاضرين التخيليين أحدهما يسأل وأنت تجيب والثاني ينتقدك وانت ترد

 

الخطوة السادسة:

الخطوة السادسة هي أول خطوات الممارسة الفعليه ونتهاء مرحلة الممارسة التخيلية
اجمع عدد من اصدقاءك او اقاربك او ابناءك او زملاءك والقي عليهم محاضرتك اللتي كانت تخيليه

في البداية ستشعر بالقلق … وسيزيد ثم سيقل

الخطوة السابعة:

لابد ان تسعى على توريط نفسك في إلقاء محاضرات فنسق مع الهيئة التي تعمل بها أن يكون لك محاضرة ولو مع أقل عدد موجود أو محاضرة هامشية

 

الخطوة الثامنة:

عند إلقاء محاضرتك الفعلية أبدأ في نفسك أولاً بممارسة تمرين اللإسترخاء التنفسي
ثم كرر في ذهنك أنك قد تدربت جيدا وأنك جاهز بالفعل

لا تبحث بيت الحاضرين عمن سيحرج أو ينتقدك… فإن بحثت ببعين ستتعلثم لكن تأكد أنك قادر على التعامل مع أي من هذه المواقف

تأكد أن الحديث إلى الآخرين مهارة تجيدها كلما كررت ممارستها وفي البداية تحتاج الممارسة إلى كثير من التركيز ثم يسير الإمر اتوماتيكياً

الخطوة التاسعة :

راجع تقييم درجة قلقك في نهاية محاضرتك

 

الخطوة العاشرة :

ارجع للقائمة التي اعددنا في الخطوة الثالثة وابدأ بالعمل على العنصر التالي
وقم بتنفيذ باقي الخطوات مع التعديل الطفيف حسب الشي الذي ترهبه  فالذي يخشي طلب زميله في العمل لابد أن يغمض عينيه ويتخيل طلبه ويتخيل نفسه وهو يرفض بلباقه هذا الطلب …
وهكذا
وهكذا

(قدرتك على الانتصار على أكثر المواقف صعوبة ستجعل من باقي القائمة اسهل بكثير)

 

تنبيه هام: التجنب والهروب من المواقف الإجتماعية يحقق ما يسمى بـ “التطمين المؤقت” فهو يريحاك مؤقتاً لكن تبقى المشكلة كما هي …. كمن يخاف ركوب الاسانسير فبصعد للدور العاشر على السلم لـ “يطمئن قلبه” وبعد أن يصل للدور العاشر يجد نفسه أنه لازال يخاف من ركوب الاسانسير… حارب خوفك بالتعرض لما تخاف

 
إدعم الموقع بنشر الموضوع مع أصدقائك