14 نصيحه لتجنب العادات السيئة عند الحديث مع الآخرين

إن التخصل من العادات السيئة يساعدك على تحسين قدراتك على الحديث الجذاب الشائق من ناحية، و يجعلك تثبت لنفسك أنك تستطيع قهر أي عادة سيئة و هو ما يؤثر على ثقتك بنفسك من ناحية أخرى، فإذا كانت لديك عادة التحدث بسرعة فاستبدلها بعادة الحديث البطيء، و إذا كنت تبدي استجابة فورية، فدرب نفسك على أن تتمهل قليلاً قبل أن ترد على من يحادثك، و هكذا

 

إن الناس تنفر من الشخص الذي يمارس عادة سيئة و لا يرغبون في وجوده أو التحاور معه و الحديث إليه.

و من هذه العادات ما يلي:

 

1) الشعور بالذاتية:

فعندما يبدأ شخص في الحديث المفرط عن ذاته مستخدمًا أساليب مثل:

• أنا أقرأ....

• أنا أفعل....

• أنا حققت....

فإنه يشعر السامعين بالضجر و الملل و يجعلهم يختلقون الأسباب و المبررات للهروب منه.

 

2) الإفراط في الاعتذار:

لابد أن تتجنب بدء الحوار أو الحديث مع الآخرين بجمل الاعتذار كأن تقول:

• آسف لأنني.... • آسف لأني غير.... • آسف لإضاعتي وقتكم....

فهذه الطريقة تجعل المستمع يشعر بالسأم و عجز المتحدث عن إجراء حوار ثري و مسلّ.

 

 

 

3) التدخين:

إن الناس يعتبرون أن الشخص الذي يدخن و هو يتكلم شخص لا يلتزم بأبسط قواعد الذوق و الكياسة، و هو شيء لا يمكن أن يغفروه له.

 

4) الرّطانة : (يعني الفذلكة)

وهى التكلم بكلام غير عربي، أو كلام لا يفهمه الجمهور و إنما هو حديث بين اثنين أو جماعة معينة .. تجنب استخدام الكلمات البليغة و المصطلحات العلمية أو الثقافية التي قد لا يفهمها المستمعون و تجنب استعراض معلوماتك على أي نحو، فهذا لن يشعر الآخرين بأهميتك و تمكّنك، بل سيشعرهم بأنك متفاخر و متباه بذاتك.

 

5) زلل اللسان:

عند الحديث مع شخص آخر لابد أن تضع في اعتبارك عمره و شكله و جنسه، فلا يصح أن تحادث السيدات عن أمر قد يحرجهن، و لا يصح أن تنتقد السمنة بينما يعاني منها من يسمعك، و غيره من الزلل الذي يجعل المستمع يتمنى ألاّ يراك مرة أخرى.

 

6) الإفراط في إلقاء النكات:

إن الرغبة في أن تبدو مسليًا جذابًا لا يكون بالمحاولات المتكررة لنزع الابتسامات و الضحكات ممن حولك عن طريق الإفراط في إلقاء النكات المكررة و غير المكررة.

 

7) أسلوب التشكيك:

بعض الشخصيات تهوى استخدام أسلوب التشكيك فيما يجرى من أمور على مسرح السياسة أو الفن أو الكرة أمام الآخرين علمًا ببواطن الأمور، و هذه عادة سيئة تضايق من ينصت للحديث.

 

8) التقليل من شأن المستمع:

لا تستخدم عند الحديث مع الآخرين تعبيرات مثل:

• أعرف أنك لا تعلم بأن....

• أتوقع أنك لست على دراية بـ....

• ربما لم تمر بتجربة....

• ربما أنك لا تعي ما أتحدث عنه..... و بدلاً من هذه الأحاديث يجب على المتحدث اللبق أن يقول:

• أتوقع أن تكون على علم بـ....

• أنا واثق بأنك على دراية بـ....

• ربما مررت بتجربة....

 

9) الإشاحة بالوجه:

إن النظر في وجه و عيني من يستمع إليك شيء ضروري جدًا من أجل الاتصال الجيد و التواصل الفعّال، فهذا يجعل المستمع ينصت إليك بجديةو إذا كنت لا تقوى على النظر في عيني من تحادثه و تشيح بوجهك جانبًا أو تحاول النظر إلى الأرض أو السقف، فهذا يصيب من تحادثه بالشك في قوة شخصيتك، بل و ربما يشعر بالإهانةو لا يعنى ذلك أن تشعر من تحادثه بأنك تركز تمامًا في عينيه، بل افعل ذلك ببساطة ودون مغالاة.

 

10) المغالاة في استخدام الإيماءات و الإشارات:

كثير من الناس لا يشعرون و هم يستمعون للآخرين بأنهم يستخدمون رأسهم في الإيحاء لدرجة قد تستفز المتحدث و تشعره بالسخرية، بل إن بعض الناس يفرطون في تحريك أيديهم عند الحديث لدرجة تزعج المستمع و تنفره، و قد يرجع ذلك إلى التوتر و العصبيةو لابد أن تدرب نفسك على الحديث باستخدام إشارات اليد في حدها الأدنى، و إذا أشرت بهما فلابد أن يكون ذلك بشكل تلقائي و للضرورة القصوى.

 

11) التصنع:

إن التصنع سلوك زائف يهدف إلى التأثير على الناس عن طريق الاستعراض و التظاهرو المتصنع عادة ما يستخدم ألفاظًا و كلمات غير معتادة و غير مناسبة و يفتقر حديثه للقوة و الجاذبيةإن محاولة المتصنع كي يبدو مختلفًا عن الآخرين أو متميزًا تؤدي عادة إلى نتيجة عكسية، بل تؤدي إلى سوء الفهم و الارتباكامدح الخصال الحميدة لدى الآخرين، و اطرد الرغبة في التملق، و قدم إعجابًا صادقًا و سخيًا و أمينًا.

 

 

 

 

12) ترديد أقوال الآخرين:

لا تكن مقلدًا لأحاديث الآخرين لمجرد أنها أحاديث جذابة و شائقة، فإن ذلك يجعلك تبدو كببغاء، عاجزًا عن ابتكار طريقة خاصة بك و مختلفة عن الآخرينعليك أن تتجنب استخدام الأنماط الشائعة و المصطلحات الدارجة التي لم تعد تؤثر في الناس، و ابتعد عن العبارات النمطية المبتذلة .. حاول أن تنقح أفكارك الخاصة من خلال لغة أكثر صراحة وأقل طنينًا.

 

13) النقاش العقيم:

ربما تكون مخطئًا تمامًا و مع ذلك ترفض الاعتراف بهذا الخطأ و تدخل في نقاش و جدل مع الآخرين، و لا يمكنك اجتناب ذلك إلا بمزيد من الفهم لذاتك و طبيعة شخصيتك و إلا ستتعرض دائمًا لأن تخسر نقاشك مع الطرف الآخر، و ربما تشعر بنقص و استياء و تخسر ميل و رغبة الآخرين في الاجتماع بك و النقاش معك.و تذكّر أنه لا شيء يضع نهاية لسوء الفهم و الاستئثار بالرأي سوى الرغبة الصادقة في سماع وجهة النظر الأخرى.

 

14) نسيان الأسماء :

من الضروري ذكر أسماء من تخاطبهم أثناء الحديث بقدر المستطاع، و هذا السلوك ضروري لإشعار الناس باحترامك لهم؛ لأن كل واحد منّا يعتز باسمه و يطرب لسماعه.و كثير منّا لا يتذكرون الأسماء و السبب في ذلك ربما الانشغال الشديد أو ضعف الذاكرة ، فعندما تحيي شخصًا و تقف مترددًا أمامه محاولاً تذكر اسمه، فإن ذلك يؤلمه و يشعره بالحرج.

 

 

إدعم الموقع بنشر الموضوع مع أصدقائك